ads

فلسفة بروسلي في الحياة - اتخد طبيعة الماء


لا يمكن أن تجد شخص ما في هذا العالم لا يعرف بروسلي. و إن سألته عن من هوا بروسلي, سيخبرك أنه محترف و ممثل الفنون القتالية الصيني. لكن ما خفي عن الناس كان أعظم. فبروسلي، بعيدا عن كونه ممثل و محترف فنون قتالية، هو فيلسوف، لديه أفكار خطيرة حول فن أن تعيش الحياة بحكمة و سعادة.
من الممكن أن نعتبر بعض من أفكاره لها صلة وطيدة بتنمية الذات و تطويرها للأفضل، وفي هذه التدوينة سنناقش أحد أشهر مقولاته و نفصل فيها و نجزئها بإعتبارها قولة فلسفية عميقة ذات معنا رائع.
قولة بروسلي الشهيرة التي سناقشها في هذه التدوينة هي كاالتالي:
"أفرغ عقلك، كن بلا شكل، كالماء، إذا وضعت الماء في كوب يأخد شكل الكوب، إذا وضعته في إبريق يأخد شكل الأبريق. بإمكان الماء أن ينساااب أو أن يدمر. كن كالماء يا صديقي"
هذه القولة غنية بالحكم التي مكمن أن نستفيد منها.
أولا، ماذا يقصد بروسلي هنا بأفرغ عقلك؟ 
ما قصد بروسلي بأفرغ عقلك هي أن تقول وداعا لكل الأفكار السابقة أو الأفكار المسبقة عن الأمور. أي أن تنظر للأمور، الأحداث و الأشخاص بنظرة متجددة لا. بعيد عن أي استنتاجات سابقة أحطت نفسك بها. مما سيساعدك على إختلاق طرق أخرى في التعامل مع التحديات التي ستواجهك دون أن تحصر نفسك بأفكار تقليدية.

ثانيا، ماذا يقصد بكن بلا شكل كالماء؟
كن بلا شكل تعني أن تكون حرا طليق، بإمكانك أن تنسجمع مع أي ظرف من الظروف. أي عوض أن تتحطم و تبدأ بالتدمر حول ما حصل لك. تقوم بإتخاد طرق أو مسارات أخرى و تتعايش مع تلك الظروف. سأذكر مثال يوضح  ذلك في باقي الأسطر.

ثالثا, ماذا يقصد بكن كطبيعة الماء؟
كما نعلم فللماء طبيعة إنسيابية أي أن الماء لا شكل و لا لون له. كما أنه يمكن أن يكون لطيفا نافعا أو خطيرا ضارا. و يقصد بروسلي بفكرة إتخاد طبيعة الماء بخلاصة هي أن لا يتمسك المرأ بأي أفكار أو معتقدات و أن يكون حر منها. لأن تمسكك بأفكار أو معنقدات معينة بإماكنه أن يمنعك من أن تتعامل مع ظرف أو تحدي ما أو أن يمنعك من أن تتقدم و تطور مستوى وعيك.

سأختم التدوينة بمثال من حياة بروسلي بنفسه. بروسلي منع من التمثيل في الأفلام الأمريكية او الهوليودية رغم إمتلاكه للمهارة و الخبرة المطلوبة، و السبب أن في تلك الفترة كانت عنصرية بغيضة تجاه الأسيويين و الصينين بالخصوص نظرا لشكل وجوههم و عيونهم. لكن بروسلي لم يستسلم لهذا الأمر و عاد لهونج كونك و مثل ثلاثة أفلام هناك رغم أن الأفلام الصينية لم تكن متطورة و لم يكن لها سمعة جيدة. لكن بروسلي و بأدائه المبهر في هذه الأفلام وصل للعالمية و أصبحت الشركات الهوليودية تريده أن يشارك في أفلامها.

ليست هناك تعليقات