ads

عقلية البطل. كيف يفكر البطل؟

عقلية البطل

في هذه التدوينة المهمة سنتحدث عن عقلية البطل. سنتعلم كيف تكون لنا عقلية بطل حقيقي, لديه أهداف و يصر على تحقيقها. و ما أعني بالبطل هنا ليس بطل في الميدان الرياضي فحسب بل في الحياة بصفة عامة. عقلية البطل بإمكانها مساعدتك في أي هدف تريد تحقيقه سواء هدف رياضي, هدف مادي, هدف معنوي أيا كان نوع هدفك. فاستعد يا صديقي لنتعرف على هذه العقلية الفريدة التي يشترك فيها كل الأشخاص الناجحين الذين تسمع عنهم.

عقلية البطل قائمة على فكرة بسيطة جدا و غير معقدة و هي كالتالي:

" كن إنسان يستمر بالعمل نحو تحقيق هدفه و لا يستسلم أبدا حتى تأتي صافرة الحكم النهائية."

 أي أنك تربي نفسك على الإصرار نحو تحقيق هدفك حتى و إن لم تحقق ذلك الهدف المهم أنك بدلت ما في وسعك و ثابرت من أجله.

لا تفكر في نقطة الوصول لهدفك بقدر ما تفكر في عملية تحقيق الهدف. قم و اجتهد كل يوم, اعمل ما بوسعك القيام به نحو الهدف. عش في الرحلة التي تقود لهدفك. عش كل لحظة عمل تقوم به نحو الهدف. الأهم من تحقيق الهدف هو إصرارك نحوه. و بالتالي أنت هنا تربي نفسك على عدم الاستسلام.

الأهم من تحقيق أهدافك هو سعادتك الشخصية. لا تجعل سعادتك مقيدة بهدفك أي لن تكون سعيد حتى تصل لهدفك. هذا خطأ. الصحيح هو أن تعيش كل لحظة عمل تقوم به و تستمتع بقيامك بذلك. إن تحقق الهدف فمرحى لك و إن لم يتحقق فأنت لست حزين حياله لأنك استمتعت و بدلت ما بوسعك نحو تحقيقه.

أحد الصحفيات سئلت اللاعب كريستيانو رونالدو عن سر أدائه الممتاز في المباريات و كيف يحافظ على مستواه. فكان الرد هو أنه يستمتع بالتدريب و اللعب في كل لحظة و أدائه و أهدافه تأتي بشكل طبيعي. أي أنه لا يركز على تسجيل الأهداف بقدر ما يركز على أن يعطي ما بوسعه و أن يستمتع في المباراة و بالتالي تأتي الأهداف بشكل طبيعي.

كخلاصة لكل ما سبق تذكر أن تجعل طابعك هو طابع إنسان لا يستسلم حتى النهاية. و الأهم يستمتع بالرحلة نحو الهدف.


ليست هناك تعليقات